بقراءةِ آياتٍ من الذكرِ الحكيمِ بصوتِ أحدِ أعضائِها، أقام تجمع المهندسينَ السوريين في تركيا حفلاً تكريمياً تخلَله وجبةُ غداءِ لمجموعةٍ من المهندسين الذين حققوا نجاحا كبيرا في تقديم دورةٍ هامةٍ في مجالِ النفطِ وهندسة البترول في اختصاص الحفر، فكانت الدورةُ دوليةً ومميزةً بكل المقاييس؛ استمرت لثلاثةِ أشهرٍ حضرها أكثرُ من مئة مشترك ومشتركة من الخريجين الجدد وطلبة الماجستير وحتى بعضُ الدكاترة بهذا المجال.

النجاحُ الكبيرُ لهذهِ الدورةِ والصدى الإيجابيُ الذي تركتهُ كان دافعا لتجمعِ المهندسينَ لإطلاقِ دوراتٍ أخرى، وقد تم الإعلانُ عن دورةٍ ثانيةٍ والعمل عليها قائمٌ على قدمٍ وساق.

أجواءٌ من الودِ والمحبةِ سادت هذا التكريمَ الذي أُلقيت خلالَه كلماتٌ شرحت أكثرَ عن هذا التجمعِ وعن خططِهِ المستقبلية.

بعد توزيعِ الدروعِ والميداليات ألقى المكرمونَ كلماتٍ عبروا خلالَها عن سعادتِهم بنجاحِ الدورة وبتقديمِهم لعملٍ استحقَ التكريمَ وتسليطَ الضوءِ عليه.

خططٌ مستقبليةٌ كبيرة لتجمعِ المهندسينَ السوريينَ يسعونَ لتحقيقها، إن كان في إسطنبول مكان مقرها الأساسي وبباقي الولايات التركية، وبهذا التعاونِ والعملِ الجماعي واثقونَ من أنهم سيصلون لمبتغاهم على المستويين العلمي والعملي.